Information

Read More

وزير الداخلية التركي يكشف معايير منح الجنسية للاجئين السوريين

كشف وزير الداخلية التركي “أفكان آلا”، الثلاثاء، عن أنّ بلاده ستسرّع عملية منح الجنسية التركية للعائلات السورية التي ستعود بالنفع على تركيا وعلى سوريا.

تصريحات آلا جاءت في جلسة للبرلمان التركي بأنقرة، وأوضح فيها أنّ وزارته ستدرس ملفات كل من يتقدم بطلب للحصول على الجنسية التركية، وستشترط خلو سجلات هؤلاء من الجرائم، وخلوها أيضاً من أي مؤشر يدل على أنّ الشخص المتقدم قد يهدد الأمن العام في البلاد.

وأضاف الوزير أنّ وزارته ستولي أهمية خاصة لمسألة اندماج السوريين الراغبين في الحصول على الجنسية التركية مع المجتمع التركي، مشيراً إلى أنّ السياسية التركية المتبعة في هذا الخصوص تتلخص في رغبة الدولة في الاستفادة من خبرات وتجارب هؤلاء، والحيلولة دون مغادرتهم إلى بلدان أخرى.

وفيما يخص المساعدات الإنسانية التي تقدّمها تركيا إلى اللاجئين المقيمين على أراضيها، أكد آلا أن العالم بأسره يثمن هذه المساعدات، لافتاً إلى عزم الحكومة في الاستمرار في هذا النهج.

ورداّ على استفسار أحد نواب المعارضة حول وضع أتراك المسخيت المقيمين في تركيا، أكد آلا أن وزارته أجرت دراسة لمنح الجنسية التركية لهؤلاء أيضاً.

وكان المتحدث باسم الحكومة التركية ونائب رئيس الوزراء، نعمان قورتولموش، قد أعلن خلال مؤتمر صحفي الإثنين، أن وزارة الداخلية التركية هي المعنية بالنظر في مسألة منح الجنسية السوريين، مشيراً إلى وجود الكثير من أصحاب المهن والتحصيل العلمي بين اللاجئين السوريين.

وأضاف قورتولموش أن وزارة الداخلية ما تزال تعمل على تحديد معايير منح الجنسية التركية للاجئين السوريين ذوي الكفاءات، وأنها تجري في هذا الإطار دراسة دقيقة حول الشروط الواجب توافرها لدى السوريين الذين سيتم منحهم الجنسية، مبيناً أنها ستركز على اللاجئين الذين يمتلكون عدة معايير، أهمها مدى الفائدة التي سيقدمونها للبلاد وعدم ارتباطهم بأي منظمة إرهابية، فضلا عن مساهمتهم في إنشاء جسر بين تركيا وسوريا.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن مطلع الشهر الجاري إلى وجود سوريين يرغبون بالحصول على الجنسية التركية، مبينًّا أن وزارة الداخلية اتخذت خطوات من شأنها تسهيل ذلك، وقال “سنعمل على إتاحة إمكانية حصولهم على الجنسية، من خلال مكتب أسسته وزارة الداخلية لهذا الغرض”.